خوزستان

رويترز
ألقت السلطات الإيرانية القبض على معيدة شعباني نجاد ابنة الخمسة عشر ربيعا قبل شهرين في منزل عمتها بمدينة الأهواز الجنوبية حيث قال والدها إنها كانت تختبئ هناك بعد أن داهمت قوات الأمن بيتها وصادرت أشعارها.
عائلات مسجونين من عرب إيران يتظاهرون أمام مكتب حاكم أهواز يوم 16 أبريل نيسان 2018. صورة لرويترز يحظر إعادة بيعها أو الاحتفاظ بها في أرشيف.
وقال ساهد شعباني نجاد إن ابنته أبلغت والدتها في المكالمات الأسبوعية المسموح بها لها من السجن بأن السلطات وجهت لها تهمة التحريض على العنف من خلال قصائدها عن الأقلية العربية في إيران.
وتقول معيدة في إحدى قصائدها ”قاوم يا وطني فلم يبق منك الكثير. قريبا ستسمع في سمائك صوت البسمات ونداء التحرير“.
ويقول العرب منذ عهد بعيد إنهم يواجهون تمييزا في إيران غير أن اثنتين من جماعات حقوق الإنسان تقول إن السلطات اعتقلت المئات في المنطقة المحيطة بالأهواز في الأسابيع القليلة الماضية فقط وسط احتجاجات على انقطاع المياه والكهرباء وعلى الفقر والتهميش.
كذلك وجد العرب أنفسهم طرفا في صراع بين حكام إيران الشيعة والسعودية التي يحكمها السنة وهو صراع غذى حروبا أهلية في سوريا واليمن ونشر الخوف من اضطرابات أوسع نطاقا.
وقال شعباني نجاد هاتفيا ”أنا مندهش لأن الحكومة الإيرانية خائفة من فتاة عمرها 15 عاما. فتاة صغيرة تعيش في خوف دائم في السجن ولا تستطيع النوم في الليل“.
وقال قريب آخر إن السلطات ألقت القبض على عمة معيدة في الليلة ذاتها وعلى بعض أبناء عمومتها في اليوم التالي. ولم تتمكن رويترز من التأكد من صحة الروايتين من السلطات التي لا تنشر في العادة أسماء المحتجزين.
وعندما اتصلت رويترز بالمسؤولين الحكوميين الذي يحكمون الرقابة على الحركات المدنية من شتى الاتجاهات لم تستطع التوصل إلى أي منهم للإجابة عن أسئلة عن موجة الاعتقالات الذي ذكرتها منظمة الأهواز لحقوق الإنسان ومركز حقوق الإنسان في إيران الذي يعمل انطلاقا من نيويورك.
وسبق أن شدد المسؤولون على أهمية التصدي لمظالم الأقليات كما حذر الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي من التمييز.