نصائح للتحكم في سلوكيات الأكل لتفادي زيادة الوزن

لكل شخص أسلوب خاص في تناول الطعام، فالبعض يفضل تناول الطعام في غرفة المعيشة أمام التلفاز وآخرون يمتعهم الأكل في المطبخ أثناء الطهي، بيد أن لسلوك الأكل تأثير كبير على الصحة، فكيف يمكن التخلص من عادات الأكل السيئة.
Gesunde Ernährung im Büro
عادات الأكل لدى الأشخاص من الأمور التي يتعلمونها على مدار سنوات. الأمر الذي يجعل تغيير أسلوب الأكل ليس سهلا. لكن خبراء التغذية يرون أن هذا الأمر من الممكن، فتغيير عادات الأكل يعني أن يتعلم المرء سلوكيات جديدة تتعلق بالأكل واستبدال العادات القديمة بسلوكيات جديدة. وهذا يحتاج بالطبع إلى الكثير من الوقت والصبر أيضا.
نصائح للتحكم في سلوك الأكل: تساعد النصائح التالية التي استعرضها موقع "إيرنيرونغ" الألماني على التحكم في عادات تناول الطعام والتخلص من سلوكيات تناول الطعام السيئة والأكل بطريقة واعية.
1. الابتعاد عن القيام بأي شيء أثناء تناول الطعام: ينصح خبراء التغذية بالابتعاد عن القراءة أو مشاهدة التلفاز أو أي عمل آخر أثناء تناول الطعام، فالقيام بهذه الأشياء أثناء تناول الطعام من سلوكيات الأكل السيئة ويفسر خبراء التغذية ذلك بأنه من الصعب التركيز على أمرين في آن واحد.
2. عدم تغير مكان تناول الطعام: اعتاد الكثيرون على تناول الطعام في أماكن مختلفة، كتناول الطعام في غرفة الجلوس أمام التلفاز أوفي المطبخ أثناء الطهي أو في المكتب. ويرى خبراء التغذية أن من خلال هذا السلوك يمكن للمواقع المختلفة أن تدفعنا إلى تناول المزيد من الطعام وبدون وعي. لذا ينصح الخبراء بضرورة الالتزام بمكان واحد في المنزل لتناول الطعام.
3. تحديد أوقات تناول الطعام: ينصح خبراء التغذية بالالتزام بمواعيد محددة لتناول الطعام موزعة على كامل اليوم فهذا يساعد على معرفة موعد وكمية الطعام الذي نتناوله.
4. الابتعاد عن تناول كامل الطعام: ترك الصحون فارغة ربما تكون عادة أكل مكتسبة، تدفعنا إلى تناول كميات كبيرة من الطعام رغم الشعور بالشبع . لذلك ينصح الخبراء بترك بعض الطعام في الصحن للتقليل من هذا الشعور.
هل تغيير سلوكيات الأكل ممكن؟
ووفقا لموقع "غزوندهايت" الألماني، لم يتوصل العلماء حتى الآن إلى طريقة تسمح بالتأثير على العوامل الوراثية، فاستعداد الفرد للسمنة هي من المسلمات ولا يمكن تغيير ذلك. لكن سلوك الأكل الخاطئ يؤدي إلى السمنة، وجدير بالذكر أن السمنة تعود نصف أسبابها إلى عادات الأكل السيئة، بينما يرتبط النصف الآخر بعوامل وراثية. ما يزيد من صعوبة تخفيف الوزن لدى الكثيرين الذين يعانون من السمنة. وبما أن التحكم بالعوامل الوراثية غير ممكن، لا يبقى أمام البدناء سوى السعي لتغير أسلوب الأكل للتخلص من البدانة.

DW
د.ص/هـ.إ.