أبو بكر بن شهاب

أبو بكر بن عبدالرحمن بن محمد بن شهاب الدين العلوي الحسيني.
( 1263 - 1341 هـ) 
( 1846 - 1922 م)
ولد في قرية حصن آل فلوقة - (إحدى ضواحي مدينة تريم - حضرموت اليمن) وتوفي في حيدر أباد (دكن - الهند).
كانت حياته رحلة بين بلاد متعددة، فمن تريم حيث نشأ وتعلم، إلى أندونيسيا حيث عمل في التدريس والإفتاء، ثم العودة إلى تريم، فإلى مناسك الحج، ومنها إلى جاوه للعمل بالتجارة، ثم الهند حيث استقر في حيدر أباد ثلاثين عاماً، فالعودة إلى حضرموت، لتصفية أعماله، ليواجه النهاية في حيدر اباد.
تلقى علومه على أيدي علماء حضرموت، ووصل مرتبة العلماء صغيراً، ولهذا مارس التدريس أينما حلّ، ولم يتوقف عن التأليف.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان نشر بعنوان: «ديوان قريع البلغاء ومعجز الفصحاء، شاعر الزمن، ومفخرة اليمن.. أبي بكر بن عبدالرحمن..»، وقد طبع في حيدر أباد/ الهند، بعد وفاته، عام 1924، وأعادت طبعه دار التراث اليمني بصنعاء، ومكتبة التراث الإسلامي عام 1996، وله شعر عامي حضرمي غير منشور.


الأعمال الأخرى:
- له منظومة علمية بعنوان: «ذريعة الناهض منظومة في علم الفرائض» - مخطوطة. وعدة مؤلفات هي شروح فقهية ومنطق.
قصائد ديوانه فيها بدايات إحيائية، يحرص في عبارته على الجزالة التي تصل أحياناً إلى التكلف، كما في قصائده التي يعارض فيها نظام الأرتقيات، التي تبدأ كل أبيات القصيدة فيه بنفس حرف القافية، تميل قصائده إلى الطول، وأكثرها مديح لحكام وعلماء فضلاً عن آل بيته، وتستهل مدائحه بالغزل، في ديوانه منظومات قصيرة تقوم على خواطر أو ألغاز، أو أشكال زخرفية هندسية، إلى ما هنالك من إسراف في الصنعة.
مدح السلطان عبدالحميد فمنحه نيشاناً وسيفاً مرصعاً.

مصادر الدراسة:
1 - أبو بكر بن عبدالرحمن بن شهاب:ديوانه - (ط2) - دار التراث اليمني - صنعاء، مكتبة التراث الإسلامي - صعدة 1996 - مقدمة بقلم محمد بن عقيل بن عبدالله.
2 - عبدالله بن محمد السقاف: تاريخ الشعراء الحضرميين (جـ4) - (ط3) - مكتبة المعارف - 1418هـ/ 1997م.
3 - محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نزهة النظر في رجال القرن الرابع عشر- مركز الدراسات والبحوث اليمنية - صنعاء 1979 .
4 - هلال ناجي: شعراء اليمن المعاصرون - مؤسسة المعارف - بيروت 1966.
عناوين القصائد:
من قصيدة: خير المرسلين
دبت الراح
الحور ترقص
محجبة حماها الحسن
من قصيدة: خير المرسلين
لـذي سَلَمٍ والـبـان لـولاكَ مـا أهــــــوى ___________________________________
 
ولا ازددتُ مـن سلعٍ وجـيرانه شجــــــــوى ___________________________________
ولـولاك مـا انهلّتْ عـلى الخدِّ أدمعــــــي ___________________________________
 
لـتَذكـار مـا الروحـاءُ تحـويـه مـن أحـوى ___________________________________
فأنـت الـحـبـيب الـواجـب الـحـب والــذي ___________________________________
 
سـريرةُ قـلـبـي دائمًا عـنه لا تُطــــــوى ___________________________________
وأنـت الـذي لـم أَصْبُ إلا لــــــــــحسنه ___________________________________
 
ولـم يَلْهُ عـن ذكراه سـرّي ولـو سهــــــوا ___________________________________
وحـيث اتخذتَ القـلـب مـثـوًى ومــــــنزلاً ___________________________________
 
ففتِّشْه وانظرْ سـيِّدي صِحّة الـدعــــــــــوى ___________________________________
أورّي إذا شبَّبْتُ يـا ظبـيَ حـاجـــــــــــرٍ ___________________________________
 
بـزيـنـبَ أو سلـمـى وأنـت الـــــذي تُنْوى ___________________________________
وإنـي وإن نلـتُ الـمـنى مـنك نــــــازحًا ___________________________________
 
عـلى الـبعـد عـن مغنـاك مـولايَ لا أقـوى ___________________________________
أبى الـحـب إلا أن أذوب صـبــــــــــابةً ___________________________________
 
وغصنُ شبـابـي كـاد للـبـيــــــن أن يذوى ___________________________________
تحـمّلـت أثقـالاً بـهـا أطَّ كـاهلــــــــي ___________________________________
 
مـن الشـوق لا يـقـوى عـلى حـمـلهـا رضـوى ___________________________________
وبـي بـيـن أحنـاء الضُّلـوع لــــــــواعجٌ ___________________________________
 
تغادر فـي الأحشـاء جـمـرَ الغضـا حشـــوا ___________________________________
إلامَ احتـمـالـي بـالنـوى مضضَ الهـــــوى ___________________________________
 
وحتّامَ أفلاذي بنـار الجـوى تُشـــــــــوى ___________________________________
ثكلـت حـيـاتـي إن أقـمتُ ولـم أقـــــــد ___________________________________
 
مطـيَّة عزمـي نحـو مـنزل مَنْ أهـــــــــوى ___________________________________
خلـيلـيَّ مـن فهـرٍ أجـيبـا مـنـــــــاديًا ___________________________________
 
إلى الفـوز يـدعـو لا لِلُبنى ولا عـلـــوى ___________________________________
وكُونـا لـدى الـتَّرحـال والـــــــحطّ رفقةً ___________________________________
 
لنِضـو اشـتـيـاقٍ يـمتطـي للسُّرى نِضـــــوا ___________________________________
فـيـا حـبَّذا إزمـاعُنـا السـيرَ تـرتـمـــي ___________________________________
 
بنـا الـيعـمـلاتُ السهلَ والشقّة الشجـــوا ___________________________________
بأرقـالهـا نرمـي الفجـاج ونقطع الــــــ ___________________________________
 
ـهضـابَ ونطـوي فـي سُرانـا بـهـا الـــدّوا ___________________________________
ونهـوي بـهـا والشـوقُ يحدو قـلـوبنـــــا ___________________________________
 
مـجـدّيـن حتى نـبـلغَ الغايةَ القصــــــوى ___________________________________
ومـا الغايةُ القصـوى سـوى الـمـنزلِ الـذي ___________________________________
 
لـحصـبـائه العــــــــــيّوق يغبط والعَوّا ___________________________________
بـلادٌ بـهـا خـير الـبريةِ ضــــــــــاربٌ ___________________________________
 
سُرادقه واختـارهـا الـدار والـمـثـــــوى ___________________________________
مديـنةَ خـير الـمـرسلـيـن وخـاتـم النْـــ ___________________________________
 
ـنـبـيّيـن والهـادي إلى الأقـوم الأقــوى ___________________________________
حـبـيب إله العـرش مأمـونه الـــــــــذي ___________________________________
 
بـغُرّته فـي الجـدب تُستـمطر الأنـــــــوا ___________________________________
نـبـيٌّ براه الله مـن نـور وجهــــــــــه ___________________________________
 
وأوجـد مـنه الكـونَ جلَّ الـــــــــذي سَوّى ___________________________________
وأبرزه مـن خـير بـيـــــــــــــتٍ أرومةً ___________________________________
 
وأطهـره ذاتًا وأشـــــــــــــــرفه عزوا ___________________________________
لآبـاء مـجـدٍ يـنـتـمـي ولأمّهــــــــــا ___________________________________
 
تِ عزٍّ نجـيبـاتٍ إلى أمّنـــــــــــــا حَوّا ___________________________________
وبـانـت لـدى مـيلاده ورضــــــــــــاعه ___________________________________
 
براهـيـنُ آيٍ لا تُردّ لهـا دعـــــــــــوى ___________________________________
ومـنذ نَشـا لـم يَصْبُ قَطُّ ولــــــــــم يَزِغْ ___________________________________
 
ولـم يأتِ محظورًا ولــــــــم يحضر اللّهْوا ___________________________________
إلى أن أتـاه الـوحـيُ بـالـبعثة الـتـــي ___________________________________
 
برحـمتِهـا عَمَّ الـحضـارة والـــــــــبَدْوا ___________________________________
فأضحتْ بـه الأكـوانُ تزهـو وتزدهــــــــي ___________________________________
 
ولا بِدْعَ أن تـاهت ســــــــرورًا ولا غَرْوا ___________________________________
وأَسْرى بـه الرَّحـمـن مــــــــــن بطن مكةٍ ___________________________________
 
إلى القـدس يَختـال الـبُراقُ بــــــه زَهْوا ___________________________________
فقـدّمه الرّسْلُ الكرام وهل تــــــــــــرى ___________________________________
 
لـبكر العـلا غـيرَ ابن آمـنةٍ كفـــــــوا ___________________________________
وزجَّ بـه والروحُ يـــــــــــــــخدمه إلى ___________________________________
 
طبـاقِ السَّمـا والـحُجْبُ مـن دونه تُطـــــوى ___________________________________
إلى الـمـلأ الأعـلى إلى الـحضرة الـتــي ___________________________________
 
بـهـا ربـه نـاجـاه يـا لكِ مـن نجـــــوى ___________________________________
دبت الراح
سلْ عـن الـدار وعـن سكّانهــــــــــــــا ___________________________________
 
واغنمِ الفرصةَ فـي إبّانهــــــــــــــــا ___________________________________
وازجـرِ الهـوجـاءَ عـن تخـويـدهـــــــــا ___________________________________
 
حـيث آنستَ سنـا نـيرانهــــــــــــــــا ___________________________________
واخلعِ النعـلـيـن إكرامـاً وســـــــــــرْ ___________________________________
 
خـاضعـاً والثـمْ كبـا كُثبـانهـــــــــــا ___________________________________
وبـهـا استفتِ العـلا عـن فتـــــــــــيةٍ ___________________________________
 
فـنـيـتْ أحـيـانُهـم فـي حـانهــــــــــا ___________________________________
دبّتِ الراحُ بأرواحهـــــــــــــــــــــمُ ___________________________________
 
كـدبـيب النـومِ فـي أجفـانهــــــــــــا ___________________________________
معـشـرٌ صُمٌّ عـــــــــــــــــن العذل متى ___________________________________
 
صـمّمـوا العزمَ عـلى إدمـانهــــــــــــا ___________________________________
صرفُهـا يصرف عـنهـم كلَّ مـــــــــــــــا ___________________________________
 
غانَ فـي أنفسهـم مـن رانهــــــــــــــا ___________________________________
وهـنـاك استأنِ حتى يأذنـــــــــــــــوا ___________________________________
 
لكَ أن تُحسَبَ مـن ضِيفـانهــــــــــــــــا ___________________________________
وهـنـيئاً لكَ مهـمـا أكرمـــــــــــــــو ___________________________________
 
كَ بإيـوائكَ فـي إيـوانهــــــــــــــــا ___________________________________
مـنـتدىً فـي روضةٍ يذكـو الفضـــــــــــا ___________________________________
 
بشذا الـمهتزّ مـن قـيعـانهـــــــــــــا ___________________________________
وعـلـيـهـاعـاكفـاتُ الطـيرِ تَتْـــــــــــ ___________________________________
 
ـلـو فـنـونَ السجْعِ فـي أفـنـانهــــــــا ___________________________________
مـنـتدىً فـيـه الـبـهـالــــــــيلُ الأُلى ___________________________________
 
رفْعُ أعـلامِ العُلا مـن شـانهــــــــــــا ___________________________________
شُهُبٌ تغبطهـا السبعةُ مــــــــــــــــــن ___________________________________
 
بـدرهـا الأدنى إلى كِيـوانهــــــــــــا ___________________________________
وبـه الـبـيضُ الـدّمـى حـانــــــــــــيةٌ ___________________________________
 
أضلعُ الـوجـدِ عـلى عـيـدانهــــــــــــا ___________________________________
يسطع العـنـبرُ مـن أردافهــــــــــــــا ___________________________________
 
ويفـوح الـمسكُ مـن أردانهــــــــــــــا ___________________________________
تتثنّى بـيـن بـانـات الربــــــــــــــا ___________________________________
 
فتُثـير الـحقـدَ فـي أغصـانهــــــــــــا ___________________________________
حـيـن تشدو بـالأغانـي هَزَجـــــــــــــاً ___________________________________
 
يرقص الكـونُ عـلى أوزانهـــــــــــــــا ___________________________________
ولـذا يُخـفـي الـمـثـانـي خـوفُهــــــــا ___________________________________
 
مـن ظهـور النقص فـي ألـحـانهــــــــــا ___________________________________
الحور ترقص
ضحكتْ أزاهـيرُ الـحدائقِ والربـــــــــــا ___________________________________
 
وسـرتْ بريّاهـا النّعـامـى والصَّبـــــــــا ___________________________________
والطـيرُ فـي عَذبَاتهـــــــــــا تهدي إلى ___________________________________
 
أسمـاعـنـا السجعَ الرخـيـم الـمطربـــــا ___________________________________
ودنـت أوابـدُ كلّ وادٍ فـالـمهـــــــــــا ___________________________________
 
والعصـمُ تـرتع فـي الـمحـاجـر والظِّبــــا ___________________________________
والـحُور تـرقص فـي الخدور مســــــــــرّةً ___________________________________
 
حتى حسبنـا كلَّ خِدرٍ مـلعبـــــــــــــــا ___________________________________
مـن كل غانـيةٍ تخـال جـبـيـنَهــــــــــا ___________________________________
 
بـدراً تألّق نـورُه أو كـوكبـــــــــــــا ___________________________________
عصـمـاءُ فـي صدف الـحجــــــــــابِ وغادةٌ ___________________________________
 
غَرّاءُ لـيس لهـا الـتحجُّبُ مَذهـبــــــــــا ___________________________________
يُومـيـنَ بـالـتسلـيـم رافعةً إلى الْــــــ ___________________________________
 
ـجـبـهـاتِ بـلّورَ الـبنـانِ مُخضَّبـــــــــا ___________________________________
مُلئتْ قـلـوبُ العـالـم الإنسـيِّ بـالْــــــ ___________________________________
 
ـبُشـرى فكـاد لهـا الـحِجـا أن يحجـبــــا ___________________________________
يـمشـون فـي حِبَر الـحُبـورِ كأنهـــــــــم ___________________________________
 
فـي الـحـان أو عـادوا إلى سنّ الصِّبـــــا ___________________________________
يـتبـادلـون تحــــــــــــيّةَ الأفراحِ مَن ___________________________________
 
تلقـاه مـنهـم صـاحَ مـرحى مـرحـبـــــــا ___________________________________
محجبة حماها الحسن
بـدتْ كـالـبـدر تكبر أن تُرامـــــــــــى ___________________________________
 
وتسمـو أن تُسـامَ وأن تُسـامـــــــــــــى ___________________________________
وتـاهت بـالجـمـال عـلى الغوانـــــــــي ___________________________________
 
فهِمْنَ بـهـا كـمـا هِمْنـا غرامـــــــــــا ___________________________________
ولـو لـم يـقتبسنَ الـدلَّ مـنهـــــــــــا ___________________________________
 
لـمـا صـبٌّ بـهـنَّ صـبـا وهـامـــــــــــا ___________________________________
محجّبةٌ حَمـاهـا الـحُسنُ عـــــــــــــــمّا ___________________________________
 
بـه عـشّاقُهـا تخشى الـمـلامــــــــــــا ___________________________________
برَيّا عَرْفهـا النسمـاتُ تســــــــــــــري ___________________________________
 
وتحـمـله إذا غدتِ النَّعـامــــــــــــــى ___________________________________
تُحـيل الـتُّربَ إن وطئتْه مِسْكـــــــــــــاً ___________________________________
 
تـمـنّاه الرحـيـقُ له ختـامـــــــــــــا ___________________________________
بروحـي إذ بـدتْ فـي الـحـــــــــان فضلاً ___________________________________
 
وقـد حسـرتْ عـن الـوجه اللثـامـــــــــا ___________________________________
تصدّ تقـيّةً عـنّي وتـرنــــــــــــــــــو ___________________________________
 
مُخـالسةً وتُبـدي لـي ابتسـامــــــــــــا ___________________________________
تُسـائل تِرْبَهـا وتقـول مـــــــــــــن ذا ___________________________________
 
يُعـاطـيـنـا الطلا جـامـاً فجـامــــــــا ___________________________________
فإنَّ له مُفـاكهةً وروحـــــــــــــــــــاً ___________________________________
 
تخـفّ عـلـيَّ مـن بـيـن النّدامـــــــــــى ___________________________________
فقـلنَ لِداتُهـا يـا هـــــــــــــندُ غَفْراً ___________________________________
 
أمـثلُكِ تجهلـيـن له مقـامــــــــــــــا ___________________________________
لقـد برح الخـفـاءُ ألـيس هــــــــــــذا ___________________________________
 
صريعَ هـواكِ مـا بـلغ الفِطـامـــــــــــا ___________________________________
أذاب الشـــــــــــــــــوقُ مهجتَه فأضحى ___________________________________
 
يسـوم لنفسه الـمـوتَ الزؤامــــــــــــا ___________________________________
فـمـا أولاه مـنكِ بطــــــــــــــيب وصلٍ ___________________________________
 
يـتـمّ بـه له ولكِ الـمـرامـــــــــــــا


المصدر: معجم البابطين