حسن عبدالرحمن السقاف

( 1334 - 1406 هـ) 
( 1915 - 1985 م)
حسن بن عبدالرحمن بن عبيدالله السقاف.
ولد في «ذي أصبح» (حضرموت)، وتوفي في سيؤون (حضرموت - اليمن) وفي اليمن والسعودية قضى حياته.
كان والده شاعرًا فقيهًا مؤرخًا، كما كان مفتي الديار الحضرمية، وقد نشأ المترجم برعايته وتوجيهه.
اشتغل مدرسًا للغة العربية والدين في اليمن، وفي المملكة العربية السعودية، ليعود إلى التدريس في سيؤون بمدرستها الثانوية.
انتخب عضوًا لأول مجلس للشعب في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (سابقًا).
كان عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «ولائد الساحل» - طبع شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر، ونشر عبدالحميد حاج عبادي الكتبي، عدن 1943، وديوان: «عبر وعبرات» - مؤسسة العفيف الثقافية - صنعاء 2002، وملحمة بعنوان: «دولة العرب» - منشورات مؤسسة الصبان - عدن 1975.


الأعمال الأخرى:
- له مقالة بعنوان: «ألوان من الأدب الحضرمي» - مجلة الحكمة العدد 29 - السنة الرابعة، يوليو 1974 - عدن.
يكشف شعره عن استيعاب تقنيات الشعر العربي القديم، وعن مجاهدة في تطوير بناء القصيدة في شعره، متأثرًا - بوجه خاص - بشعر جماعة أبولو، وشعراء الموجة 
الرومانسية العربية، وهذا ما حدا به لكتابة نص مبكر يقوم بناؤه إيقاعيًا على نظام التفعيلة (قصيدة درب السيف - من ديوان: ولائد الساحل)، والتي تعد إرهاصًا لكتابة 
القصيدة الجديدة في اليمن لاحقًا. ومعظم شعره يقع في مرحلة تطور القصيدة الكلاسيكية إلى الرومانسية، فيحمل مزايا ومشكلات هذا التحول الفني.

مصادر الدراسة:
- الموسوعة اليمنية: مؤسسة العفيف الثقافية (جـ3 - ط2) - صنعاء 2003.
عناوين القصائد:
مناجاة الطبيعة
دار المصيف
من قصيدة: بين يديك
مناجاة الطبيعة
مـا للطبـيعة أمستْ لا تُحـيِّيـنــــــــــي ___________________________________
 
غضبَى ومـا للقـوافـي لا تلـبِّيـنـــــــي؟ ___________________________________
مـا كُنـت أعهدُهـا إلا إذا انــــــــبجسَتْ ___________________________________
 
هـواجسـي جئتُ أسْتسقـي فتسقـيـنـــــــــي ___________________________________
جفـيـتِنـي يـا بنـاتِ الشعــــــر هَيْتَ فلا ___________________________________
 
سـواكِ عـن نَصَب الـدنـيـا يُعزِّيـنــــــــي ___________________________________
فلا السمـاءُ كـمـا كـانـت تُضـاحكُنــــــي ___________________________________
 
ولا الريـاحُ كـمـا كـانـتْ تُغنِّيـنـــــــي ___________________________________
وكـنـت أعهدُ قـلـبـي طـائرًا هــــــــزِجًا ___________________________________
 
إذا تغنَّى فأفْضَى كُلَّ مكـنـــــــــــــــون ___________________________________
وكـنـت أعهدُهُ بـالـحُسن مُفتتـــــــــــنًا ___________________________________
 
مـا بـالُهُ الـيـوم أمسـى غـيرَ مفتــــون؟ ___________________________________
هـيـا أجـيبـي بنـاتِ الشعـــــــر مُكْتئبًا ___________________________________
 
كأنَّه فـي ظلام اللـــــــــــيل ذو النُّون ___________________________________
يـا واهـبَ الشعـر هـبْ لـي مـن عــــرائسِه ___________________________________
 
فإننـي ظالـمـاتُ الهـمِّ تكـسـونـــــــــي ___________________________________
لعـلَّنـي بقـوافـيـه أُبـدِّدُهـــــــــــــا ___________________________________
 
وأبعث الفجـرَ مـن لـيْلاءِ محــــــــــزون ___________________________________
لعـلنـي إن وعـيـتُ الشعــــــــــرَ أنفثُهُ ___________________________________
 
مـن جـاثـمٍ فـي حنـايـا الصدر مسجـــــون ___________________________________
يـا قـلـبُ رفقًا فكـم أرهقْتَنـــــــي وإلى ___________________________________
 
متى بِحَرِّ زفـيري أنـتَ تُصلـيـنـــــــــــي ___________________________________
ففـي سبـيلكَ حطَّمْتُ القِداحَ وفــــــــــــي ___________________________________
 
سبـيلِ حـمْلكَ داءُ الهَمِّ يُضـويـنــــــــــي ___________________________________
لـو شئتَ يـا قـلـبُ مـا بتْنـا عــــلى مضضٍ ___________________________________
 
ولا تـركتُ حديث النفس يُضْنـيـنــــــــــي ___________________________________
وسـاعـدي لا يكفُّ الجهل مـنــــــــــتدبًا ___________________________________
 
إذا طربتُ تـوخَّى مـا يُعـنِّيـنــــــــــــي ___________________________________
أبـغـي له الخـير لا آلُو ويُزعِجُنــــــــي ___________________________________
 
عـلامَ يـا سـاعـدي بـالشَّرِّ تبـغـيـنـــي!! ___________________________________
فسـوف أبعـدُ حتى لا تفـوِّقَ لــــــــــــي ___________________________________
 
سهـمًا ولا إن رمـيـتَ السَّهْمَ تُصـمـيـنــــي ___________________________________
وسـوف يأتـيكَ خـــــــــــيرٌ إن بعُدتُ ولن ___________________________________
 
أنـوي جزاءَك ممـا كـنـتَ تَجْزيـنـــــــــي ___________________________________
فإننـي واسعُ الغُفرانِ يُقنعُنـــــــــــــي ___________________________________
 
إذا ندمتُ عـلى مـا كـنـتَ تجنـيـنـــــــي ___________________________________
دار المصيف
إلـيكَ حديثـي يـا حـبـيبُ عسـانـــــــــي ___________________________________
 
يفـيـقُ جَنـانـي أو يثـوبُ بـيـانــــــــي ___________________________________
ويـا زفرةً قـد آدَ قـلـبـي بحـمـلِهــــــا ___________________________________
 
حنـانَكِ فـابـغـي عـنه أيَّ مكـــــــــــان ___________________________________
حنـانكِ لـو تدريـن مـاذا الـــــــذي جَنَتْ ___________________________________
 
يـداكِ وأذْوَتْ مـن ريـاضِ أمـانـــــــــــي ___________________________________
فقـد كـنـتُ ذا القـلـبِ الطروب، ســــريعةٌ ___________________________________
 
خُطـايَ إذا داعـي الغرام دعـانــــــــــي ___________________________________
فَغـيَّرنـي رَيْبُ الزمـانِ وجـاءنـــــــــــي ___________________________________
 
بقـلـبٍ كئـيبٍ دائمِ الخـفقـــــــــــــان ___________________________________
قَسـا مـن لجـاجِ الهـــــــــــمِّ حتى كأنه ___________________________________
 
جلـيـدٌ عـلى الأهـوال والـحدثـــــــــان ___________________________________
فتبّاً لعـيشٍ لا تلـذُّ لـيَ الـــــــــــمُنى ___________________________________
 
عـلـيـه ولا أهفـو بظلِّ أمـــــــــــــان ___________________________________
كأنـي طريـدٌ لا يـقـرُّ لجنـــــــــــــبِهِ ___________________________________
 
قـرارَ مُجِدٍّ فـي شعـاب زمـانـــــــــــــي ___________________________________
فـيـا لـيـتـنـي فـي الخـامـلـيـن وخـاطري ___________________________________
 
جـمـيعٌ وحظِّي فـي النـبـــــــــــاهة وَان ___________________________________
فـيـا هـندُ رِقِّي للشقـيِّ بقـلـبــــــــــه ___________________________________
 
فلله مـن أمـرٍ يظلُّ يعـانـــــــــــــــي ___________________________________
كأنَّ بصدري نَفْثةً بـابـلــــــــــــــــيةً ___________________________________
 
وقـد أدرعتْ فـيـه شبـاة سِنــــــــــــان ___________________________________
وعطفُك يـا لـيلايَ فـيـــــــــــــه تَعِلَّةٌ ___________________________________
 
لقـلـبـي فأولـيـنـي بِبرِّ حنـــــــــــان ___________________________________
فإنِّي وإنـيِّ فـي شجـونـي ومِحْنـتـــــــــي ___________________________________
 
تعـاودُنـــــــــــــــــي ذكراكِ كلَّ أوان ___________________________________
نظرتُ إلى «دار الـمـصـيفِ» عـشـــــــــيةً ___________________________________
 
فـمـا طـاق كفُّ الصـبر كَفَّ عـنـانــــــــي ___________________________________
وقـمتُ، وقـامتْ حـيـن قـمتُ قـيــــــــامةٌ ___________________________________
 
ولـم أدرِ مـاذا عـند ذاك عـرانــــــــي؟ ___________________________________
وراح وخَلاَّنـي عـلى الـبثِّ صـاحـبــــــــي ___________________________________
 
وأسبـلَ ثـوبَ السِّتـر حـيـن رآنــــــــــي ___________________________________
وقفتُ أرى الـدارَ الـحـزيـنَ كأنمــــــــا ___________________________________
 
وقفتُ أراه مـن وراء دُخــــــــــــــــان ___________________________________
وقـلـتُ له يـا دارُ هل فـيك عِزِّتـــــــــي ___________________________________
 
فعهدي بـهـا إمـا بـدَوْتُ تـرانـــــــــي؟ ___________________________________
فـمـا لـي أراك الـيـومَ لا تستخـفُّنـــــي ___________________________________
 
كأنك يـومًا مـا عـرفتَ مكـانـــــــــــي؟ ___________________________________
كأنْ لـم أكـنْ ذاك النزيلَ ولـم تكـــــــنْ ___________________________________
 
لـيـالـيكَ قـد مـرتْ عـلـيَّ ثـــــــــوانِ! ___________________________________
بـلى! إنمـا يـا دارُ أنـتِ وفــــــــــيةٌ ___________________________________
 
ورابك دهـرٌ بـالخطُوبِ طحـانـــــــــــــي ___________________________________
وأجهشـتِ لـي يـا دارُ لـمـا رأيـتِنــــــي ___________________________________
 
تغـيَّر حـالـي والزمـانُ جفـانـــــــــــي ___________________________________
تـنكَّر وجهُ الأرض لـيْ فكأنَّنـــــــــــــي ___________________________________
 
مع النـاسِ يـومَ العـيـدِ فـي رمضـــــــان ___________________________________
وصرتُ أرى مـا قـام حـولـــــــــــي كأنَّه ___________________________________
 
يُفكِّرُ فـي أمـري ويعـرفُ شـانــــــــــــي ___________________________________
من قصيدة: بين يديك
يـا فجـاجَ الأرض مـرحـــــــــــــــــمةً ___________________________________
 
أيـن هـذا الطـيرُ مـن شجــــــــــــــرِهْ ___________________________________
فـالهـوى يـا بـيـدُ شطَّ بـــــــــــــــه ___________________________________
 
والهـوى غطَّى عـــــــــــــــــــلى بصره ___________________________________
ومشى الـوجـدانُ فــــــــــــــــــي دمه ___________________________________
 
فـمشى بـالـوجْد فـــــــــــــــــي سفره ___________________________________
كلّمـا غنّى عـلى فـــــــــــــــــــــننٍ ___________________________________
 
جـدَّتِ الألـحـانُ فـــــــــــــــــي ذِكَرِه ___________________________________
وإذا بـالأيْك حـلَّ بــــــــــــــــــــه ___________________________________
 
نكـدُ الأيـام فـي أشــــــــــــــــــره ___________________________________
فـانزوتْ فـيـه بـلابــــــــــــــــــلُهُ ___________________________________
 
وكـسـاه الصـمتُ فـــــــــــــــــي سَحَرِه ___________________________________
فـانـبرى بـيـن الضلــــــــــــــوع شجًا ___________________________________
 
يُشبـهُ العـربـيـدَ فـــــــــــــــي سَكَرِه ___________________________________


المصدر: معجم البابطين