بدء فعاليات المؤتمر الدولي للوسطية الشرعية والاعتدال بسيئون

المصدر: سبأنت

بدأت صباح اليوم بقاعة العلامة عبدالقادر بن أحمد السقاف بمدينة سيئون محافظة حضرموت فعاليات المؤتمر الدولي للوسطية الشرعية والاعتدال الواعي الذي ينظمه دار المصطفى للدراسات الإسلامية ومؤسسة طابا للأبحاث والدراسات الإسلامية ومركز الإبداع الثقافي للدراسات وخدمة التراث.



وفي حفل افتتاح المؤتمر الذي يعقد خلال الفترة من 21- 22 ديسمبر الجاري في اطار فعاليات تريم عاصمة الثقافة الإسلامية القي المستشار السياسي لفخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبدالكريم الإرياني كلمة نقل في مستهلها تحيات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس
الجمهورية للعلماء والدعاة والمفكرين المشاركين في المؤتمر، وتمنياته بان تسهم مخرجات المؤتمر بوضع رؤية للوسطية والشرعية في الإسلام بعيداً عن التطرف لاسيما ان الدين الاسلامي الحنيف هو دين المحبة والوئام والتعايش والسلام .

وقال " ما أجمل وما أروع أن ينعقد مؤتمركم هذا في محافظة حضرموت التي تنتشر فيها مراكز العلم والتعليم والاربطة التاريخية والعريقة منذ فجر الإسلام ، والأروع من ذلك كله أن ينعقد في رحاب الاحتفال بتريم عاصمة الثقافة الإسلامية وتاج المدن الحضرمية التي انطلق منها ومن مدارسها الدعاة حاملين راية الإسلام والسلام إلى أصقاع قارة آسيا شرقاً فكان فقهاؤها ودعاتها رواد الدعوة الإسلامية منذ بدايات القرن الخامس عشر الميلادي في الملايو التي تمثل ماليزيا اليوم وسنغافورة واندونيسيا التي هي أكبر دولة إسلامية والفضل كل الفضل في ذلك يعود إلى أبناء حضرموت وفي مقدمتهم أبناء مدينة تريم.

وتطرق الدكتور الإرياني إلى دور ابناء مدينة تريم في نشر قيم الإسلام وفضل علمائها في التأليف والتفسير والتاريخ وعلوم الفلك مما أهلها لأن تكون عاصمة للثقافة الإسلامية .. مشيرا إلى أن دور محافظة حضرموت في تغيير حياة الملايين عبر التاريخ على الرغم من محدودية
سكانها وقلّة مواردها قد شكل ظاهرة فريدة في التاريخ البشري .. منوها إلى أن أبناء هذه المحافظة لم يحشدوا الأساطيل ولم ينصبوا المدافع كما لم يرفعوا السياط والسيوف لكي يحققوا معجزة انتشار الإسلام من حيدر أباد في الهند إلى بلاد الفلبين ..

وقال المستشار السياسي لرئيس الجمهورية " كثير من الناس لا يعرفوا أن الديانة الإسلامية عندما انتشرت في أسبانيا والفلبين خلال القرن التاسع عشر كانت هي الديانة الأولى وعاصمتها مانيلا واسمها الحقيقي ( أمان الله ) ولكن الإسلام الذي انتشر على أيدي أبناء حضرموت بالقدوة
الحسنة والعمل الصالح والسلوك القويم قُضي عليه أو كاد بالمدافع والسيوف الإسبانية وحتى اليوم فأن أبناء حضرموت الذين مازالوا يعيشون في ما تبقى من المجتمع الإسلامي بجنوب الفلبين يُسمّون ( المخدومين ) أي ان أبناء المجتمع يرعونهم ويخدمونهم طواعية لأنهم هدوهم إلى الإسلام بالقدوة والموعظة الحسنة".

واكد بأن الإسلام قد عرف بين الملايين في شرق وجنوب آسيا بالوسطية والاعتدال، كونهما يعنيان أولاً وقبل كل شيْ القبول بالآخر والتعامل معه بالحسنى بعيداً عن الإكراه والقسرية .. مشيرا الى أن دعاة اليمن من ابناء حضرموت ذهبوا قبل ما يزيد عن 500 سنة إلى مجتمعات كانت أغلبيتها الساحقة تدين بالوثنية وتؤمن بالخرافات لكن ابناء هذه المجتمعات تحولوا الى الاسلام دون قسر أو إكراه بفضل ما مثله أولئك الدعاة من طهر وسلوك قويم وصدق في المعاملة واحترام للآخرين.

كما اكد الدكتور الإرياني الى اننا اليوم في أمس الحاجة لأن نذكر أنفسنا ونعرّف الآخر بأن جوهر الإسلام هو الاعتدال والوسطية وأن نردد دائما ما قاله رسولنا الكريم عليه الصلوات والتسليم ( من قال أشهد أن لا إله إلاّ الله وأن محمدا رسول الله فقد عصم مني ماله ودمه )..
وقال " ما بالنا اليوم نشجب وندين بل وحتى نكفر من شذّ خاصة وان هذا الابتعاد لايخرج عن جزيئات القاعدة الأساسية التي وضعها رسول الانسانية عليه افضل الصلوات وازكى التسليم ، وأين نحن اليوم من ذلك الخلق العظيم حتى أصبحنا نتشاجر أحيانا ونتقاتل أحياناً أخرى على
اختلاف في الهيئة عند الصلوات أو القول " آمين " سراً أو جهراً أو الجهر بالبسملة ، أو قول " حي على خير العمل " .
واضاف " أليس الأجدر بنا وكلنا مسلمون مؤمنون نقول " لا إله إلا الله محمد رسول الله " أن نقتدي بنبينا المصطفى القائل " لا تفضلوا بين أنبياء الله "

وأكد الدكتور الارياني أن هذا المؤتمر وبهذا الحضور الذي يضم نخبة من العلماء والمفكرين والدعاة من اليمن وخارجه، لهو أكبر دليل على أن اليمن الواحد الموحد كان وسيظل منارة علم ووسطية واعتدال وتسامح مع الآخر .

كما ألقى وزير الثقافة الدكتور محمد أبوبكر المفلحي كلمة اللجنة الفنية لتريم عاصمة الثقافة الإسلامية، أكد فيها أن قيم الوسطية والتسامح والروحانية تجد في مدينة تريم أرضاً مهاداً وموقعاً لسمو النفس ومعراج الروح إلى الجوهر الأصيل للدين الإسلامي ، دين المحبة والتسامح
والوسطية .

وقال "مدرسة حضرموت بكل ما تمثله من تواضع وحب للآخرين وانفتاح على التراث الإنساني، تعد مثال مضيء على قيم الإسلام وأخلاقه العظيمة التي تعلو فوق التعصب والانغلاق والتطرف وكراهية الآخر وهي صفات كان لأعداء الإسلام الدور الكبير في إلحاقها بالإسلام حتى تُبعِد العالم عن صفاء وبهاء هذا الدين العظيم الذي أمرنا بالدعوة لمبادئه السمحاء بالحكمة
والموعظة الحسنة وكان في صميم دعوته رحمة للعالمين، وهذه الرحمة معيار السلوك الإسلامي وميزان أفعال المسلمين وأقوالهم وهي تنمي قيم التسامح والاعتدال والوسطية وترفع أخلاق التواصل والتعارف بين الأمم والشعوب وتدعو إلى التقارب والتعاون والسلام".

واشار وزير الثقافة الى الدور البارز الذي لعبته مدرسة حضرموت الإسلامية المتسامحة خلال مراحل الهجرات الشهيرة إلى الهند واندونيسيا وبلاد جنوب شرق آسيا التي لها الدور المهم في التواصل بين الشعوب حيث بلغت تلك الهجرات ذروتها في بدايات القرن التاسع عشر وهناك تأسس مجتمع مهاجر استطاع أن يحدث أثراً كبيراً في تكوينات تلك المجتمعات .. لافتا إلى أن المهاجرين الحضارمة قد تمكنوا بإخلاصهم وحبهم للآخرين وتسامحهم من الاندماج في تلك المجتمعات مما ساعدهم على اكتساب حب أهل تلك البلاد واحترامهم وضربوا أحسن الأمثلة في التسامح والإخاء..

وقال الدكتور المفلحي مخاطباً العلماء والدعاة والمفكرين الإسلاميين المشاركين في المؤتمر " نحن نعرف أن لديكم مايفيض من الأفكار والآراء التي تكشف عنه ما في الإسلام من قيم وأخلاق رفيعة تدعو إلى الوسطية والاعتدال وترفض الغلو والتطرف وتبين كذلك احترام الإسلام للآخر وحقه في عقيدته .
واشاد بكل من أسهم في التنظيم والإعداد لهذا المؤتمر الدولي الهام الذي يأتي انعقاده ضمن فعاليات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م التي تعبّر بحق في مضمونها ومعناها ، عن صفات هذه المدينة وأخلاق أهلها خلال مراحل التاريخ المختلفة.

من جانبه أكد محافظ محافظة حضرموت سالم أحمد الخنبشي الحاجة إلى ترسيخ وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال في الوعي والسلوك والقيم الأخلاقية .. لافتاً إلى دور العلماء البارز باعتبارهم ورثة الأنبياء في ظل تعاظم الهجمة الشرسة التي تسيء للإسلام والمسلمين وتصورهم على أنهم قتلة وإرهابيين نتيجة لبعض السلوكيات الخاطئة لعدد من أبناء الإسلام وقيامهم بأعمال تتنافى مع تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وشريعتنا السمحاء ، ومنها قتل النفس التي حرّم الله قتلها إلاّ بالحق ومايعنيه ذلك من تهديد للسلم الاجتماعي في أوطانهم بشكل خاص وفي البلدان الأخرى بشكل عام مما ترتب على ذلك جلب الضرر الكبير على بلدانهم وعلى الإسلام والمسلمين.

واشار إلى أن المؤتمر الذي جعل من مدرسة حضرموت أنموذجاً حيّا للاعتدال والوسطية يعتبر عرفانا لهذه المدرسة ولعلمائها ومشايخها وللأدوار التي لعبوها في مختلف مراحل تطور الفكر الإسلامي بكل جوانبه منذ اللحظات الأولى التي وفد فيها وفود حضرموت لإعلان إسلامهم على يد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم مرورا بحمل راية الإسلام إلى العالم أجمع .. داعيا العلماء إلى تنوير وتبصير المواطنين بكل ما يفيدهم في دينهم ودنياهم.

كما ألقيت في الحفل الافتتاحي للمؤتمر كلمتان عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر والمنظمين له من قبل فضيلة الداعية والمفكر الإسلامي العلامة أبي بكر العدني بن علي المشهور وعميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية بمدينة تريم الداعية عمر بن حفيظ وكلمة عن علماء تريم
للمشرف العام على رباط تريم الإسلامي فضيلة العلامة سالم عبدالله الشاطري .

أكدت جميعها على أهمية تحقيق مبادئ الوسطية الشرعية والاعتدال الواعي لمافيه مصلحة السلام والتوحيد والاتحاد المشروع .. مشيرة إلى أن هناك فريق سلبي يعمل في المسيرة الحياتية إلى جانب الشيطان والدجال بعلم يقين وبغير علم وبه يخترق الشيطان خيمة العدل والإسلام والإيمان والإحسان بأساليب متنوعة يأتي فيها مفهوم الوسطية الشرعية والاعتدال الواعي ليوظفها بمكره وخداعه لتحقيق قسمه المأخوذ على نفسه أمام الله وبها تخدع الشعوب وتستغفل حملة قرار الحكم والعلم ويجدون أنفسهم بعد مرحلة من الانتفاع والاندفاع قد عادوا بهذا المشروع المسيس نحو المربع الأول منهكين مستضعفين مكدودين .

واستعرضت الكلمات الشواهد والأدلة على هذا الفشل المدمر بنماذج من الأحوال السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والإعلامية التي عاشتها الأمة الإسلامية مع قضاياها المصيرية وقضاياها القومية ومنها قضية فلسطين.

وأكدت أن الوسطية والشرعية والاعتدال الواعي الذي كان المصطفى صلى الله عليه وسلم يرعاها ويدعو إليها ويرضاها تمثل عالمية الإسلام المشوبة بالرحمة المنصوص عليها في قوله تعالى " وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين " .. مستعرضة الأدوار التاريخية لمدرسة حضرموت عبر مراحل التاريخ المختلفة ..

كما عبرت الكلمات عن جزيل الشكر والثناء لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية على رعايته لأعمال هذا المؤتمر والجمع الإسلامي واهتمامه الشخصي به.

فيما ألقيت كلمات عن فضيلة العلماء والمفكرين المشاركين من خارج اليمن ألقاها كل من ضيف شرف المؤتمر العلامة الدكتورمحمد أحمد سعيد البوطي من سوريا الشقيقة والأزهر الشريف ألقاها نيابة عن مفتي مصر الشيخ أسامة السيد الأزهري وأستاذ الدراسات الإسلامية من جامعة كامبردج البريطانية الدكتور عبدالحكيم مراد .

أشادت تلك الكلمات بدور مدرسة حضرموت ودور مدينة تريم وأبنائها عبر المراحل الإسلامية المختلفة في نشر الدعوة الإسلامية في أصقاع شتى بالأرض بالحكمة والموعظة الحسنة والسلام .
كما تطرقت الكلمات إلى ما تتعرض له أمتنا الإسلامية من هجمة معادية هدفها تشويه الإسلام .. داعية إلى أن يضطلع العلماء والمفكرين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بدورهم المناط بهم وتحمل مسئولياتهم وواجباتهم الجليلة للتعريف بالإسلام وبصورة الإسلام المشرفة والحقيقية على أنه دين الوسطية والاعتدال والمحبة والسلام وأنه دين ينبذ ويرفض كل أشكال الغلو والتطرف وإرهاب الآخرين أو ترويعهم .

وتخللت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قصيدة شعرية بالمناسبة للشاعر الدكتور عمر علوي بن شهاب وعرض فيلم وثائقي عن مدينة تريم وأدوارها الإسلامية المختلفة .

هذا وكان المستشار السياسي لفخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبدالكريم الإرياني يرافقه وزير الثقافة ومحافظ المحافظ ووكلائها قد افتتحوا اليوم المعرض الثقافي المقام على هامش المؤتمر.

واطلعوا على محتوياته من الصور التي تحكي نماذج في فنون العمارة الإسلامية بمدينة تريم وخرائط لهجرة الحضارمة اليمنيين من موطنهم الأصلي إلى مختلف بقاع العالم ودورهم العظيم في نشر الدين الإسلامي الحنيف فضلا عن صور أخرى للمكتبات الثقافية القديمة في تريم والكتب والمؤلفات المختلفة لمجموعة من العلماء والمؤلفين في حضرموت بالإضافة إلى نماذج من صحف مخطوطة كانت تصدر في حضرموت في خمسينيات القرن الفائت.

وعبر الدكتور الإرياني عن سعادته بما شاهده في هذا المعرض وما احتواه من وثائق ومعلومات عن حضرموت وتأريخها الساطع في نشر الدين الحنيف