السيد عمر السقاف وزير الدولة للشؤون الخارجية

المصدر: شبكة حضرموت

كان السيد عمر السقاف أول وكيل دائم لوزارة الخارجية.. وأول وزير دولة للشؤون الخارجية.. والشخصية التي اكتسبت شهرة عالمية كبيرة بحكم أنه ممثل الشؤون الخارجية في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز وفي فترة شهدت احداثاً هامة منها حرب الأيام الستة عام 1967م وحرب اليمن عام 61 وحرب اكتوبر عام 73 وحظر البترول عن الولايات المتحدة.. وأيضاً الأحداث الدامية التي شهدتها الاردن حين توترت علاقتها بالمقاومة الفلسطينية وهي ما سمي بايلول الأسود في سنة 1970م.



حياتهم السرية تتنقل في هذه الحلقات في (51 عاما) من حياة السيد عمر السقاف ذلك الوزير الصامت الذي طاف كل دول العالم ووصل الى منبر الأمم المتحدة أكثر من مرة لتجيب على عدة أسئلة من خلال أسرته وأصدقائه والملتصقين به.
الاول على طلاب المملكة
حقق الطالب عمر عباس السقاف ذو الاثني عشر عاماً انجازاً كبيراً بنجاحه في الشهادة الابتدائية بدرجة جعلته الطالب الأول على مستوى المملكة في عام 1356هـ.. فاحتفى طلاب المدرسة الاميرية الابتدائية بالمدينة المنورة (الناصرية حالياً) بزميلهم عمر حيث حضر الحفل امير المدينة المنورة عبدالله السديري.. وحضر الحفل الاستاذ احمد صقر معتمد المعارف بالمدينة المنورة ومدير المدرسة الابتدائية آنذاك.
تقول شقيقته السيدة فاطمة السقاف?
رغم أنني اصغره بتسع سنوات إلا أنني اذكر كيف كان (عمر) حديث اهل المدينة وقتها فقد استقبل والدي السيد عباس السقاف رحمه الله العديد من اصدقائه المهنئين بانجاز (عمر).
لماذا كان الاول على دفعته?
كان ذكيا.. ونابهاً.. ومجتهداً.. لم يكن يضيع وقته مثل بقية زملائه.. وكانت ساعات لعبه محدودة.. وكان الوالد شديداً بعض الشيء في تربيته لنا.
شديد من أي ناحية?
كنا نسكن في العنبرية بالمدينة المنورة.. وكانت هناك تعليمات صارمة من الوالد في الخروج او اللعب.. و(عمر) كان يحافظ على تلك التعليمات.
تعليمات مثل ماذا?
لابدأن يكون الجميع في المنزل قبل المغرب ولابد من المذاكرة والحفاظ على الصلوات في الحرم النبوي.
التطلع للمستقبل
في الحفل الذي اقيم بمناسبة التخرج من المدرسة الاميرية الابتدائية في عام 1356هـ القى الطالب عمر السقاف كلمة شكر فيها امير المدينة المنورة على حضوره وعبر عن سروره وشرفه الكبير وتقديره للذين حضروا الاحفال.. ولزملائه الذين اقاموا ذلك الحفل تكريماً له.. وكانت كلمة قوية ومميزة كما تقول جريدة البلاد في عدد يوم السبت 3/5/1404هـ.. وقد اشار في تلك الكلمة إلى تطلعه وزملائه الى مستقبل زاهر حافل باحسن الاعمال.. قال ذلك وهو في سن مبكرة.
السيدة فاطمة السقاف هل كانت بوادر النبوغ بادية على اخيك (عمر)?
بصراحة كان يرحمه الله وهو في سن صغيرة ذا شخصية متميزة في المنزل إلى درجة اصبح فيها وبشكل تلقائي رجل البيت الثاني وقد كان الوالد يرحمه الله يعتمد عليه كثيراً في عدد من الأمور.
مثل ماذا?
استقبال الضيوف والترحيب بهم.. إشرافه عليّ وعلى اخي (علوي).
اشراف من حيث ماذا?
من ناحية ملاحظة تعليمنا.. ومرافقتنا اذا اردنا الخروج الى اي مناسبة.
هدية الامير
تواصل السيدة فاطمة السقاف شقيقة السيد عمر حديثها لنا حيث قالت:
كنت اسمع من والدي ان جدي (سيدي علوي) تزوج من ابنة شيخ قبيلة (الديب) في نجد وكان يلبس ثوباً تقليدياً يسمى (الردوب).. وعندما رأى اخي (عمر) وكان عمره حوالى سنة خاط له ثوباً من الردوب.. وكان يحب اخي عمر كثيراً الى درجة أنه في بعض الاحيان يطبخ له (بليلة) (حمص) ويهرسها مع العيش ويطعمه إياها.. ويروي الوالد بأن الشيخ الديب كان يمسك برأس (عمر) ويقول (هذا يطلع ولد ذكي.. ومسؤول كبير في الحكومة) وقد كان الجميع جدي ووالدي يحتفيان ويحبان (عمراً كثيراً).
ماذا عن دراسته?
كان (شاطر).. والاول على زملائه في الابتدائية.. وفي حفل التخرج اهداه الامير عبدالله السديري ساعته اليدوية كجائزة على تفوقه ونبوغه.. لكن هذه الساعة لم تبق معه اكثر من يوم.
كيف?
اهداها للسيد حبيب محمود احمد..
وما المناسبة?
(عمر) كان كريماً الى درجة كبيرة.. وقد علم السيد حبيب بأن الامير عبدالله السديري اهدى لاخي عمر ساعته.. وفي اليوم الثاني احضر لـ(عمر) طاولة ليكتب عليها كهدية من السيد حبيب وقد شاهد الساعة في يد (سيدي عمر) فقال له (والله حلوة ساعة الامير.. ايش رأيك تهديها لي).. واخرج (عمر) الساعة من يده واعطاها للسيد حبيب.
من المدينة الى مكة
في عام 1358هـ -1939م انهى السيد عمر السقاف دراسته الابتدائية.. ولم تكن وقتها في المدينة المنورة مدرسة متوسطة او ثانوية.. وقد انشئت مدرسة تحضير البعثات بمكة المكرمة وبدأت الدراسة فيها في شهر محرم من عام 1356هـ اي قبل سنتين من تخرج السيد عمر السقاف من المرحلة الابتدائية.. فسافر السيد عمر الى مكة المكرمة لاكمال دراسته الثانوية.. وقد بقي هناك حتى سفره للدراسة في الخارج.
ونواصل حوارنا مع السيدة فاطمة السقاف:
سافر (عمر) الى مكة للالتحاق بمدرسة تحضير البعثات بعد ان مكث فترة في المدينة حيث انهى اجراءات التحاقه بالمدرسة.
وما الذي تتذكرينه?
ما اذكره ان عمر كان يزورنا بشكل شهري تقريبا وفي الاجازات حيث كان يسافر من مكة الى المدينة بسيارات البريد.. وكذلك كان يرسل لنا ملابسه في (بقشة) كل اسبوع فنقوم (بغسلها وكيها) ونرسلها اليه.. وقد كانت تصلنا بالبريد الى المدينة.
ماذا تقصدين بالبريد?
سيارات البريد فقد كانت تحمل الاغراض والرسائل والمكاتبات من مكة الى المدينة وكانت تحمل ايضا بعض الركاب.
15 ريالاً
تضيف السيدة فاطمة السقاف:
كنت احب عمر كثيراً.. لانه يعطف علي و(يدلعني).
لماذا يدلعك?
كنت البنت الوحيدة في البيت.. واصغره بتسع سنوات وكنت قريبة منه كثيرا.. ولذلك كنت امنحه كل ما لدي..
مثل ماذا?
الوالد كان يرسل لـ(عمر) 15 ريالا في كل شهر.. وكان ايضا يعطيني (4) قروش يوميا كمصروف فكنت اجمعها واضعها له في (البقشة) مع ملابسه.. وحتى الوالدة يرحمها الله كانت تضع له ايضا في (البقشة) بعض الفلوس التي لديها.
سنوات مكة
كانت الدراسة في مدرسة تحضير البعثات مازالت في بداياتها فقد افتتحت المدرسة بشكل رسمي في عام 1355هـ لكن الدراسة فيها لم تبدأ كما اشرنا من قبل الا في السابع من شهر محرم عام 1356هـ وقد سافر الطالب عمر السقاف في عام 1359هـ-1940م الى مكة المكرمة ملتحقا بالمدرسة الثانوية الوحيدة في المملكة وهي (مدرسة تحضير البعثات).
كم مكث السيد عمر في مكة?
اجابت السيدة فاطمة السقاف: حقيقة لا ادري فقد كنت صغيرة.. كان عمري في حدود سبع سنوات عندما سافر الى مكة ولا اذكر كم مكث هناك لكنه عندما تخرج من الابتدائية لم يمكث طويلاً في المدينة حيث غادرنا إلى مكة للدراسة هناك.
لم تطل كثيراً فترة بقاء السيد عمر السقاف في المدينة المنورة فمن تاريخ الدعوة التي وجهها متخرجو المدرسة الابتدائية وهو 29/12/1358هـ الموافق 9/2/1940م نجد انه قد غادر تقريبا بعد شهر الى مكة المكرمة للدراسة في مدرسة تحضير البعثات والتي كانت قد فتحت ابوابها في 7/1/1356هـ الموافق 20/3/1937م لبدء الدراسة الفعلية فيها.. اي قبل تخرج السيد عمر السقاف بحوالي ثلاث سنوات.. وايضاً لم يبق طويلاً في مكة المكرمة حيث مكث فقط اربع سنوات عاد بعدها الى المدينة ثم الى بعثته في الخارج.
كيف كانت السيدة فاطمة السقاف تتابع شقيقها?
طبعاً كنا نفرح كثيراً بقدومه وكنت اسمع من الوالد والوالدة اطراء مستمراً على تقدمه الدراسي.. وطبعاً عندما انهى دراسته كنت قد كبرت بعض الشيء.. وكبر ايضاً تعلقي به.. وزاد هو في الاهتمام بي وتلبية كل ما اطلبه منه.
اربع سنوات في الثانوية
لم تطل كثيراً فترة بقاء الطالب عمر السقاف في مدرسة تحضير البعثات فقد كانت الدراسة تنقسم إلى قسمين (القسم العام والقسم الخاص) وكانت الدراسة كما يقول الاستاذ خير الدين الزركلي اربع سنوات للقسم العام.. وخمس سنوات للقسم الخاص.. وكانت المدرسة تدمج المرحلتين المتوسطة والثانوية في مرحلة واحدة لكن القسمين العام والخاص تحولا الى القسم الادبي والقسم العلمي.
تخرج الطالب عمر السقاف من القسم العام بعد اربع سنوات وعاد الى المدينة المنورة.
تقول شقيقته:
قال الوالد لاخي عمر بعد ان عاد من مكة المكرمة حاملا الشهادة الثانوية: (الحمد لله يا عمر خلصت دراستك وابغاك تبدأ في عملك معي).
ماذا كان عمل الوالد?
الوالد كان شيخا او كبيرا للسادة في المدينة المنورة وكان الى جانب ذلك لديه بساتين ويستقبل اعداداً كبيرة من الحجاج الذين يزورون المدينة المنورة بالإضافة الى ان بيتنا لم يكن يخلو من الزوار على مدار اليوم.
وماذا كانت ردة فعل شقيقك عمر?
قاوم كثيراً.. وبدأ في محاولات اقناع الوالد بضرورة اكمال دراسته وان زملاءه الذين كانوا معه يعدون العدة للسفر للدراسة الجامعية.
وماذا تقرر اخيرا?
بعد فترة بسيطة اقتنع الوالد وقال له (طيب روح).
السفر الى الخارج
وسافر الى بيروت?
لا .. اخوي عمر سافر الى مصر في بداية الامر.. لكنه لم يستمر طويلا فيها وانتقل الى بيروت.. واذكر انه قد سافر معه الى مصر عبدالعزيز داغستاني والدباغ واخر اسمه شحاتة.. لكنه تركهم في مصر وغادرها للدراسةفي لبنان.
في العدد 1023 بتاريخ 19/10/1363هـ الموافق 6/10/1944م نشرت جريدة ام القرى بيانا باسماء المبتعثين الى مصر من مدرسة تحضير البعثات بمكة المكرمة وهم:
سراج عطار, محمد الكشميري, هاشم طاهر, علي زين العابدين, يوسف الحميدان, محمد كمال, احمد عبدالمجيد, علي غسال, عبدالله العمري, عبدالوهاب قامه, محمود حجازي.
من المعهد العلمي السعودي:
عبدالله احرار, محسن بابصيل, زين الدين فطاني, عبدالعزيز ال ربيع, محمد سعيد بابصيل, سعيد عمر الشامي, انور الخير عقاد.
معهد مدرسة الفلاح بمكة:
السيد عبدالرحمن المرزوقي ابو حسين, محمد فدا, حسن بنجر.
بيان باسماء المبتعثين الى بيروت:
محمد حياتي, السيد عمر سقاف, عبدالعزيز داغستاني, زين العابدين الدباغ, عبدالرزاق الريس.
هل بقي شقيقك (عمر) في بيروت طوال الوقت?
كان يزورنا في الاجازات وقد كان الطيران وقتها قد بدأ رحلاته من بيروت الى جدة.
ام فؤاد.. ما الذي كان يلفت نظرك في شقيقك السيد عمر السقاف?
كان عميقاً جداً.. وذكياً.. وكريماً جداً.. والذي في يده ليس له.
هل كان شقياً في صغره?
كما قلت لك بأنني اصغره بتسع سنوات.. لكنني كنت اشاهده صامتا حتى لو عمل خطأ فانه يتكتم عليه ولايعرف به احد.