الصحافة الحضرمية في المهجر

المصدر: شبكة الإمام عليى الرضا

كما حفل المهجر الأمريكي بصحافة عربية كان لها يوماً من الأيام شأو رفيع، وكما أخذت تلك الصحافة بالتراجع والتلاشي آناً بعد آن حتى انتهت أو كادت.. كذلك كان الأمر في المهجر الآسيوي، فقد صدر فيه العديد من الصحف جرائد ومجلات بلغت أحياناً من المنزلة ما جعلها نظيراً لصحف الوطن العربي في حينها. ولكن على كثرة تلك الصحف لم تصدر منها واحدة يومية، على خلاف المهجر الأمريكي التي صدرت فيه أكثر من صحيفة يومية.
وإذا كانت الصحافة المهجرية الأمريكية قد عُرفت وأُرخت، فإن من حق الصحافة المهجرية الآسيويّه علينا ومن حق منشئيها أن نلم بها وبهم هنا إلمامة ولو قصيرة، ففي سنغافورة صدرت الصحف العربية الآتية:
السلام: أسبوعية ورئيس تحريرها أحمد بافقيه.
صوت حضر موت: أسبوعية ورئيس تحريرها طه السقاف.
الهدى: أسبوعية ورئيس تحريرها عبدالوهاب الجيلاني.
وفي أندونيسيا صدرت الصحف الآتية:
حضرموت: مؤسسها عيدروس المشهور ورئيس تحريرها محمد بن هاشم، صدرت أول الأمر أسبوعية ثم صارت تصدر مرتين في الأسبوع.
الرابطة: شهرية رئيس تحريرها أحمد بن عبدالله السقّاف.
المدرسة: نصف شهرية.
الثقافة: نصف شهرية.
الإقبال: أسبوعية رئيس تحريرها محمد بن سالم بارجاء.
القسطاس: أسبوعية رئيس تحريرها عمر مكارم.
الدهناء: أسبوعية.
الأحقاف: أسبوعية..
هذا عدا الصحف الذي مر ذكرها فيما تقدم.
أما اليوم فقد عفى الزمن على تلك الصحف جميعها ولم تبق منها بقية. وإنني لأذكر أننا كنا نتلقى في مطالع الشباب بعض تلك الصحف، وكانت تصل إلينا من تلك الأرض البعيدة فنرى فيها أدباً رفيعاً وشعراً وبياناً ناصعاً وحكمة أصيلة.


دائرة المعارف الإسلامية الشيعية 6: 308 ـ 317