قصيدة ياوارد البحر في مدح الحبيب عبدالقادر



قصيدة ياوارد البحر للشاعر حسين المحضار في مدح الحبيب عبدالقادر

ياوارد البحر الذي فيه الدرر توجد * أورد فهذا بحر عبد القادر عبد القادر بن احمد
سليل بيت المجد زاكي الأصل والمعتد *وخليفة الاجداد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد

كم كنت أتمنى أشاهد منه ذا المشهد * لي فيه أنوار النبي والآل تتوقد
وفيه كم من ألوية للأولياء تعقد * وتقام به الاعياد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد

وفيه اسرار المهاجر والفقيه الجد * واولاده السقاف والمحضار حامي الحد
والشيخ ابو بكر الذي فيض العطا يمتد *منه إلى الأولاد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد

هم اللي اعتنوا به في الصغر من ساعة المولد * واعطوه من اسرارهم مايطلبه وأزيد
وعليه يتعنى بنا في اليوم ذا والغد * يقسم لنا في الزاد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد
هم قدوتي وعقيدتي والسول والمقصد * قبل اياديهم دواما عبر هذه اليد
واستشعرن الجمع تم كله في المفرد *بالنص والاسناد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد

دركاه شوني فوق جرف يكاد ان ينهد * لي مايجرونه هله مابيجره حد
حاشا تحيلوني إلى سعدون أومسعد * مامنهم إنقاذ

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد

يامفرد ايامك وتاج العصر ياأوحد * من شاهد أنوارك وحسنك قال مالك ند
من بعد أسلافك لنا فيك الغناء والزاد * والله لنا بك جاد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد

ماحد لنا من غيركم ياسيد ماحد * يؤخذ بأيدينا اذا حامي البلاوى وأشتد
كم شفاعة عند رب العرش ماترتد* وتقرب الأبعاد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد
متى اشوفك في تريم الخير تتهجد * وتمد في سفح الطويلة لي بساطك مد
وفي حريضة والقويرة تنعش المقعد * وأستقبلك في اسعاد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد
الله يحقق الاماني علني اسعد * بالقرب من اهلي فقد طال الجفا والصد
عدني اليهم ياصمد والعود لي احمد * والشوق عندي زاد

والختم صلوا على النبي الهادي محمد * صلاة ماشي حصر يحصرها ولاشى عد
وآله مصابيح الدجا مافاح عرف الند * واصحابه الامجاد

عاد اللقاء مابيننا ياراد ياعواد